الاسلام: حقائق وأعلام ومعالم

قراءة في كتاب: قصة الإيمان بين الفلسفة والعلم والقرآن تأليف الشيخ نديم الجسر رحمه الله

الاثنين 4 تشرين الأول (أكتوبر) 2010 par الأستاذ محمد صلاح الدين المستاوي

مؤلف كتاب (قصة الإيمان بين الفلسفة والعلم والقرآن) هو فضيلة الشيخ نديم الجسر مفتي طرابلس لبنان رحمه الله وهو من العلماء الذين أتاهم الله الحكمة وفصل الخطاب جمع بين الثقافة الإسلامية المتينة: لغوية وشرعية وعقلية بالإضافة إلى الإطلاع الواسع على الفلسفة القديمة والمعاصرة بداية من عهد الإغريق واليونان مرورا بالعصر الإسلامي وانتهاء بالفلسفة المعاصرة بمختلف مدارسها إضافة إلى متابعة دقيقة لما يحدث في المجالات العلمية المادية المعاصرة من اكتشافات واختراعات.

* والكتاب وان كان يتطرق إلى قضية شغلت العقل البشري منذ أقدم العصور ألا وهي قضية الإيمان والكفر ومواقف مختلف العلماء والفلاسفة والمفكرين منها إلا انه قصة حقيقية شهدها ضريح الإمام البخاري في خرتنك قرب سمرقند احدي الجمهوريات الإسلامية المكونة للاتحاد السوفياتي السابق وخلاصتها أن احد الشبان الذين درسوا الفلسفة في إحدى الجامعات الشرقية تملكته حيرة وانتابه شك فنصح بادراك شيخ كان يعلم الفلسفة خبر مذاهبها وعرف كوامنها قضى حياته يعلمها إلى أن أدركته الشيخوخة وأحس بقرب الرحيل فاعتزل حلقات الدرس ليتفرغ بجوار ضريح الإمام البخاري إلى عبادة ربه في هدوء وراحة بال.

رحل هذا الشاب الحيران إلى حيث نصح والتقى بالشيخ وبعد إلحاح اتفقا على تنظيم جلسات ليلية يلقى فيها الشاب بما يشعر به من تساؤلات محيرة واتفقا على استعراض مختلف المذاهب الفلسفية وآراء كبار المفكرين منذ فجر التاريخ وكيف عبروا عن هذه القضية متبعين التسلسل الزمني.

وهكذا عرض الشيخ نديم الجسر بأسلوب أدبي رائع ودقة علمية فائقة لمواقف كبار الفلاسفة من مسألة الإيمان واخذ بيد الشاب الحيران بين أمواجها العاتية وأغوارها العميقة الموحية في ظاهرها ومصطلحاتها الغريبة بمخالفة الإيمان ومعارضته ولكنها في الواقع والحقيقة ترسخ الإيمان وتعمقه وتقويه وهكذا أورد الشيخ من الحجج والآراء ما يدفع كل شك وريب واقنع الشاب الحيران بان قليلا من الفلسفة يبعد عن الله ولكن قليلا منها يقرب منه. وان عمالقة الفلسفة عبر العصور وفي كل الحضارات الإنسانية القديمة والحديثة مؤمنون بعلة الوجود أي الله سبحانه وتعالى وان اختلفت تعابيرهم عن هذه الحقيقة.

كتاب قصة الإيمان أو المنقذ من الضلال:

ثم أورد الشيخ لهذا الشاب ما في القرآن الكر يم من آيات كونية حول نشأة الإنسان وتقلب الرياح والأفلاك المختلفة التي سبق بها القرآن العلم الحديث مما يدل على انه كتاب منزل من عند الله. ثم أورد الشيخ لتلميذه الشاب الحيران بواسطة آخر ما توصل إليه العلم الحديث في مختلف المجالات ما يؤكد استحالة خلق هذا الكون بما فيه من كائنات حية وجمادات صدفة أو عبثا بل تؤكد وجود المنظم المدبر الحكيم الذي هو الله سبحانه وتعالى.

هكذا إذن اخذ الشيخ بيد تلميذه الشاب في بحث شغل ولا يزال كل عقل بشري فأوصله إلى طريق الأمان والاطمئنان وكانت خاتمة تلك المجالس الشيقة التحاق روح الشيخ ببارئها راضية مرضية بعد أن أنقذت من مخالب الشك والريب شابا عاش حيرة قاتلة. ومن حسن الصدف أن دون هذا الشاب الحائر ما دار بينه وبين شيخه من أسئلة ومحاورات في هذه القضية الشائكة صاغها قلم الشيخ نديم الجسر رحمه الله فأحسن صياغتها وقدمها فأحسن تقديمها إلى مئات وآلاف من الشباب المسلم الذي يعاني حيرة وشكا لا يجد له جوابا مقنعا في اغلب الأحيان. أحس الشيخ نديم الجسر رحمه الله فصاغ هذه القضية في قصة قدمها لشباب الأمة الإسلامية فكانت بحق المنقذ من الضلال لهذا القرن استعملت مكتسبات العصر العلمية في بحث هذه القضية بعيدا عن النقل والتكديس. وقد تلقى عديد العلماء والأدباء والمفكرين والساسة كتاب الشيخ نديم الجسر رحمه الله بالقبول الحسن وكتبوا عن هذا الكتاب عشرات التقاريض وأوصوا به المجامع والمعاهد والكليات وقد قرر هذا الكتاب في عديد الجامعات الإسلامية في الشرق ضمن المناهج الرسمية ولكن انتشاره ظل محدودا ومعرفة الناس لأهميته وقيمته في المجال الذي اختص بطرحة تكاد لا تذكر ولا نبالغ إذا قلنا إن كتاب قصة الإيمان هو كتاب القرن جدير بالقراءة وإعادة القراءة وهو أجمل ما يهدى لشبابنا وأبنائنا في سنوات حيرتهم وتشككهم ومن هذا الموقع نتوجه بنداء إلى الهيآت العلمية والفكرية والإسلامية كي تعدد طبعاته وتنشرها بين الناس في كل البلاد العربية والإسلامية وتكرم مؤلفه ولو كان تكريما معنويا لأنه التحق بجوار ربه الذي سيجازيه عن عمله أفضل الجزاء.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | الإحصاءات | زيارة: 1429793

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المكتبـة  متابعة نشاط الموقع شخصيـــات ومؤلفات   ?

Creative Commons License